النفط ينخفض في ظل إمدادات كافية رغم العقوبات على إيران

تراجعت أسعار النفط الأربعاء في ظل إشارات على أن الأسواق العالمية مازالت تتلقى إمدادات كافية، على الرغم من أن الأسعار قفزت لأعلى مستوى في 2019 هذا الأسبوع بفعل سعي واشنطن لتشديد العقوبات على إيران.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 74.24 دولار للبرميل، منخفضة 27 سنتا بما يعادل 0.4 بالمئة مقارنة مع سعر الإغلاق السابق.

كما بلغت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 66.05 دولار للبرميل منخفضة 25 سنتا أو 0.4 بالمئة مقارنة مع التسوية السابقة.

هذا وارتفعت أسعار النفط الخام للتسليم الفوري لأعلى مستوى في 2019 في وقت سابق من الأسبوع بعد أن قالت الولايات المتحدة يوم الاثنين إنها ستُنهي جميع الاستثناءات من العقوبات المفروضة على إيران، مطالبة الدول بوقف واردات النفط من طهران اعتبارا من مايو أيار أو مواجهة عقوبات من واشنطن.

وطُبقت العقوبات الأمريكية على إيران المُصدرة للنفط في نوفمبر تشرين الثاني 2018، لكن واشنطن سمحت لأكبر مشتري الخام الإيراني بواردات محدودة منه لمدة ستة أشهر.

وفي ظل انخفاض حاد مرجح لصادرات النفط الإيرانية في ظل انصياع معظم الدول للضغط الأمريكي، قال جولدمان ساكس وباركليز هذا الأسبوع إن من المتوقع أن تشهد أسواق الخام العالمية شحا في الأمد القصير.

وعلى الرغم من شح السوق الفورية، يقول المحللون إن أسواق النفط العالمية مازالت تتلقى إمدادات كافية بفضل وفرة الطاقة الإنتاجية الفائضة من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي تهيمن عليها دول من الشرق الأوسط، فضلا عن إنتاج روسيا والولايات المتحدة نفسها.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في بيان أمس الثلاثاء إن الأسواق تتلقى إمدادات كافية وإن الطاقة الفائضة تظل عند مستويات مريحة.

اتصل بنا

في حال كان لديكم أي سؤال أو استفسار، أو حتى إن كنتم ترغبون في الحصول على المزيد من المعلومات، نحن هنا لخدمتكم. لا تترددوا في الإتصال بنا.

نحن نقدم لكم خدمة عملاء متميزة على مدى 24/5.