تعهد الملياردير الفرنسى فرانسوا هنري بينو، بتقديم 100 مليون يورو لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام التى دمرها جزئيًا حريق ضخم الاثنين.

وبحسب ما نشرته، وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس”، قال بينو، رئيس مجلس إدارة مجموعة كيرينج، إن “مبلغ الـ100 مليون يورو سيخصص لتمويل جهود إعادة بناء نوتردام بالكامل، وستدفعه شركة أرتيميس الاستثمارية التى تملكها عائلته”.

يذكر أن الملياردير الشهير فرانسوا هنرى بينو، هو زوج الممثلة المكسيكية سلمى حايك.

ويشار إلى أن حريق هائل نشب فى كاتدرائية نوتردام بوسط العاصمة الفرنسية باريس بعد ظهر اليوم الاثنين، نتج عنه انهيار برج الكاتدرائية التاريخية، بينما مايزال الحريق مشتغلًا فى الكاتدرائية وسط جهود مكثفة لمحاولة السيطرة النيران.

بدورها، أعلنت السلطات الفرنسية، عن فتح تحقيق فى أسباب حريق كاتدرائية “نوتردام”، وأمر النائب العام الفرنسى، بفتح تحقيق فى أسباب الحريق، مشيرة الى أنه حتى الان لا يوجد إصابات فى صفوف العاملين أو المواطنين.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يعتقد أن الولايات المتحدة ستخرج رابحة من نزاعها التجاري مع الصين مهما حدث.

وقال ترامب خلال اجتماع مائدة مستديرة لقطاع الأعمال في بورنسفيل بولاية مينيسوتا “سنربح في جميع الأحوال، سنربح بالتوصل إلى اتفاق أو بعدم التوصل لاتفاق”.

ويخوض أكبر اقتصادين في العالم حربا تجارية منذ تسعة أشهر كلفتهما مليارات الدولارات وأثارت اضطرابا في الأسواق المالية وسلاسل الإمداد.

وفرضت إدارة ترامب رسوما على واردات سلع صينية بقيمة 250 مليار دولار للضغط على بكين من أجل تنفيذ مطالبها بإنهاء سياسات تقول واشنطن إنها تضر الشركات الأمريكية المنافسة لنظيرتها الصينية.

وردت الصين بفرض رسوم جمركية على سلع أمريكية.

قالت وزارة المالية المصرية إنها بدأت اليوم، الإثنين، في تحصيل رسوم وقاية مؤقتة علي واردات مصر من حديد التسليح والصلب، بهدف حماية الصناعة المصرية من منافسة غير عادلة مع المنتجات الأجنبية.

ذكرت الوزارة في بيان، الاثنين، أنها بدأت تحصيل رسوم الوقاية المؤقتة علي واردات مصر من حديد التسليح والصلب، بنسبة 15% للبليت، خام الحديد، و25% علي حديد التسليح بجميع أشكاله، بجانب منتجاته نصف التامة مثل البليت ولمدة 180 يوما.

وقالت الوزارة إن هذا القرار يستهدف “حماية الصناعة الوطنية من المنافسة غير العادلة من قبل المنتجات الاجنبية الواردة لمصر بأسعار مغرقة”.

يأتي ذلك فيما أعلنت غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات المصري، الأحد معارضتها لفرض هذه الرسوم، ونشرت استغاثة بالرئيس عبد الفتاح السيسي لوقف القرار، وقررت اللجوء لرفع دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري، لإلغاء قرار وزارة التجارة والصناعة بفرض رسوم إغراق مؤقتة على واردات حديد التسليح والبليت، نظرا لأن فرض رسوم على استيراد “البليت”، الماجدة الخام لتصنيع الحديد، يهدد بوقف استثمارات كبيرة ومن شأنه رفع أسعار الحديد بالسوق، لعدم كفاية الانتاج المصري لاحتياجات المصانع.

وتأمل وزارة المالية المصرية من تطبيق هذا القرار، بحسب البيان، في زيادة نسبة نمو انتاج ومبيعات الصناعة المحلية ودعم المصنعين المصريين، وقالت إن حصيلة هذه الرسوم ستوضع في حساب صندوق تنمية الصادرات بالبنك المركزي، مما يساعد علي زيادة نشاط القطاع التصديري المصري، وبالتالي توفير المزيد من فرص العمل للشباب.

أضافت أنه تم وضع قائمة بالأسعار الاسترشادية لحديد التسليح والصلب الوارد من الخارج ونسب رسوم الوقاية التي سيتم تحصيلها علي أساسها، على أن يعاد النظر فيها شهريا، حيث لن يعتد بالقيم الواردة في الفواتير المقدمة للجمارك إذا كانت بقيم اقل من الاسعار الاسترشادية.

وبحسب بيانات غرفة الصناعات المعدنية تستخدم المصانع المحلية 7.9 مليون طن بليت سنويًا منها 4.5 مليون طن محلية واستيراد نحو 3.5 مليون طن

اتصل بنا

في حال كان لديكم أي سؤال أو استفسار، أو حتى إن كنتم ترغبون في الحصول على المزيد من المعلومات، نحن هنا لخدمتكم. لا تترددوا في الإتصال بنا.

نحن نقدم لكم خدمة عملاء متميزة على مدى 24/5.