شركات منطقة اليورو تبدأ الربع الثاني من 2019 بنمو متواضع

أظهرت مسوح نُشرت نتائجها أن الشركات بمنطقة اليورو بدأت الربع الثاني من العام بأداء ضعيف إذ تباطأ النمو مجددا مخالفا التوقعات مع ارتفاع ضئيل في الطلب على الرغم من زيادات أكثر تواضعا في الأسعار.

تأتي البيانات بعد أسبوع من إثارة رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي لاحتمال تقديم المزيد من الدعم لاقتصاد منطقة اليورو الذي يعاني صعوبات إذا استمر تباطؤه.

وانخفضت القراءة الأولية لمؤشر آي.إتش.إس ماركت المجمع لمديري المشتريات، الذي يُعتبر مقياسا جيدا لمتانة الاقتصاد، إلى 51.3 هذا الشهر من قراءة نهائية عند 51.6 في مارس آذار، ليأتي دون متوسط التوقعات في استطلاع أجرته رويترز أشار إلى ارتفاع عند 51.8.

ولم تحقق الأعمال الجديدة زيادة تذكر في أبريل نيسان إذ ارتفع المؤشر الفرعي لها إلى 50.6 فقط من 50.5، بالقرب من مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش. ويدل ذلك على أن فرص حدوث تغير وشيك في ذلك المسار ضئيلة.

وقاد قطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو هذا الهبوط مجددا، إذ على الرغم من أن مؤشر مديري المشتريات بقطاع الصناعات التحويلية ارتفع إلى 47.8 من 47.5 في مارس آذار إلا أنه ظل للشهر الثالث على التوالي دون مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش، كما جاء دون متوسط التوقعات البالغ 47.9.

وارتفع مؤشر يقيس الإنتاج، ويغذي مؤشر مديري المشتريات المجمع، إلى 48.1 من 47.2 الشهر الماضي.

كما وانخفض مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات المهمين على التكتل بأكثر من المتوقع، إذ تراجع إلى 52.5 من 53.3 في مارس آذار وهو ما يقل كثيرا عن المتوسط الذي توقعه استطلاع أجرته رويترز عند 53.2.

اتصل بنا

في حال كان لديكم أي سؤال أو استفسار، أو حتى إن كنتم ترغبون في الحصول على المزيد من المعلومات، نحن هنا لخدمتكم. لا تترددوا في الإتصال بنا.

نحن نقدم لكم خدمة عملاء متميزة على مدى 24/5.